مقاطعة - Boycott4Pal

الحملة الفلسطينية تدعو للمشاركة في اليوم الثالث للعمل ضد شركة “بوما”

جددت الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية دعوتها للمشاركة في الحملة العالمية الثالثة للعمل ضد شركة الملابس والمعدات الرياضية، يوم 4 مايو المقبل، عبر الانترنت، بسبب رعايتها لاتحاد كرة القدم الإسرائيلي.


ودعت الحملة إلى التغريد على وسم #BoycottPuma عبر الانترنت، للتعبير عن إدانة تواطؤ الشركة في دعم المستوطنات غير الشرعية، من خلال دعم أندية هذه المستوطنات.


واقترحت الحملة مجموعة من النشاطات للمشاركة في حملة المقاطعة، ومنها تسجيل فيديو أو صورة تضامنية ونشرها ضمن الوسم، بالإضافة لتشجيع الجمعيات والنوادي الرياضية إلى مناهضة العنصرية من خلال رفض التعاون مع “بوما”، كما دعت إلى دعوة الفرق الرياضية والأندية إلى المشاركة في الحملة.


وطالبت الأشخاص بمواجهة شركة “بوما”، حيث دعتهم إلى رفض معدات ومنتجات الشركة والتراجع عن شرائها، أو تغيير العلامة التجارية، من خلال وضع ملصق عليها.


ومن النشاطات التي ستتضمنها الحملة أيضًا، إرسال رسائل إلى العديد من النوادي الأوروبية والعالمية، تطالب بالتخلي عن رعاية شركة “بوما”، بالإضافة لتنظيم محادثات وورش عمل عبر الإنترنت، تندد بتعاون الشركة وتطالبها بالتخلي عن دعم المستوطنات.


وقالت الحملة إن ذلك يأتي ضمن ثالث يوم عمل عالمي ضد شركة “بوما”، في إطار حملة “قاطعوا بوما”، وذلك لتذكير المساهمين في الشركة بأن التواطؤ مع المستوطنات غير القانونية، غير أخلاقي ويجعل الفلسطينيين أكثر عرضة للخطر، في ظل الجائحة العالمية.


وأضافت “مع انتشار جائحة فيروس كورونا، فإن دعم شركة بوما اللا أخلاقي العميق للمستوطنات الإسرائيلية غير القانونية الآخذة في الاتساع يأخذ بعدًا أكثر شرًا”.


وقالت الحملة الفلسطينية إن يومين من العمل الدولي الناجح ضمن حملة (BoycottPuma)، قد أثارت الاحتجاجات في أكثر من 20 دول، فيما حان الوقت الآن للجولة الثالثة من الحملة، داعيةً إلى الانضمام لهذه الفعاليات.



الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية

الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية